صحة وجمال

علاج النسيان وتقوية الذاكرة بدون أدوية

الذاكرة هي قدرة الدماغ على تحليل المعلومات وتخزينها لاسترجاعها لاحقًا. في بعض الأحيان لا يتم إستعادة المعلومات عند الحاجة.

هذه الثقوب العرضية في الذاكرة يمكن أن تأتي من عوامل مختلفة مثل التعب، والإجهاد، والإضطراب العاطفي، وما إلى ذلك من أسباب. ومع ذلك فمن الممكن التدرب والعمل على علاج النسيان وتقوية الذاكرة، وخاصة مع إستعمال تقنيات مختلفة وروتين معين.

خلافا عما هو شائع، وبعيدا عن الأمراض المستعصية التي تصيب الدماغ كالزهايمر وفقدان الذاكرة؛ فمن الممكن دائما تحسين الذاكرة، حتى وإن تقدم السن. بدءا من هذا المسلم، فإن السؤال هو كيف يمكن علاج النسيان وتقوية الذاكرة؟. ستجد في هذا الموضوع دون شك الإجابة التي تبحث عنها.

التأمل لعلاج النسيان وتقوية الذاكرة:

التأمل هو وسيلة فعالة لتدريب الذاكرة وتساعد على فرز المعلومات. كما أنه يحسن من وظائف الدماغ. أظهرت دراسة من جامعة كاليفورنيا أن التأمل يحسن مهارات الذاكرة ويقلل من مشاكل التركيز. وفي عام 2012، حدد باحثو معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا حلقة عصبية تساعد على خلق ذكريات دائمة.

فقط، ليكون التأمل فعالا حقا في علاج النسيان وتقوية الذاكرة، يجب أن تكون ممارسة التأمل منتظمة. بالإضافة إلى ذلك، فمن المستحسن إتباع تعليمات وقواعد ممارسته.

الروابط البصرية لعلاج النسيان وتقوية الذاكرة:

حوالي 65 ٪ من السكان لديهم ذاكرة بصرية. إن ربط الكلمات بالصورة يجعل من الأسهل تذكرها. إستخدم شيشرون بالفعل ذلك في العصور القديمة.  أسلوب شيشرون، والمعروف أيضا تحت إسم أسلوب الأماكن، يعتمد على قوة الصور بإعتبارها الناقل وعلى الروابط المكانية المخزنة للإبقاء على المعلومات.

الألعاب لعلاج النسيان وتقوية الذاكرة:

يمكن أن العديد من التمارين علاج النسيان وتحسين الذاكرة. ألعاب خاصة تحفز الذهن وتعزز التركيز والحفظ مثل:

  • كلمات السهم؛
  • الكلمات المتقاطعة؛
  • سودوكو؛…

القراءة والتكرار لعلاج النسيان وتقوية الذاكرة:

تعد القراءة من الأساليب الرائعة في علاج النسيان وتقوية الذاكرة. حاول القراءة في مكان هادئ بعيد عن الصخب؛ مع تكرار المعلومات ومراجعتها عدة مرات؛ حتى تتأكد من حفظها بشكل جيد. بالإضافة إلى ذلك، فإن القراءة تمنحك المعرفة وتنشط اعصاب الدماغ.

الرياضة لعلاج النسيان وتقوية الذاكرة:

النشاط البدني يزيد من تدفق الدم في الدماغ ويحسن وظيفته. وفقًا لدراسة أجراها معهد جورجيا للتكنولوجيا في الولايات المتحدة، فإن ممارسة الرياضة لمدة عشرين دقيقة على الأقل تعمل على تحسين الذاكرة بنسبة 10٪.

الرياضة يمكن أن تحفز أداء الدماغ وتزيد سرعته في حفظ المعلومات السرعة الذهنية. كما أنها تؤخر ظهور مرض الزهايمر.

الحمية الغذائية المتوازنة لعلاج النسيان وتقوية الذاكرة:

علاج النسيان وتقوية الذاكرة يعتمد أيضا على إتباع العادات الصحية. فالغذاء الصحي المتوازن يلعب دورا هاما في توفير الطاقة للدماغ؛ ويزوده بالعناصر الغذائية اللازمة لأداء وظائفه بشكل سليم.
الزيوت النباتية، الفواكه والخضروات الملونة، ومنتجات الألبان والحبوب الكاملة، المكسرات، والأسماك الزيتية كلها أغذية تحفيز الذاكرة.

النوم لعلاج النسيان وتقوية الذاكرة:

النوم بشكل جيد ضروري للذاكرة؛ فهو ضروري لنشاط الدماغ الليلي الذي يسمح للخلايا العصبية بتنظيم وتصنيف المعلومات التي يتم تلقيها خلال النهار.

وفقا لدراسة أمريكية، هناك يحتاج الإنسان البالغ سبع من النوم من أجل ضمان وظائف الدماغ بطريقة مثلى.
النوم يجمع بين الذكريات ويساعد على إستيعاب المعرفة، ولن تحصل على النتائج المتوقعة إذا لم تنل قسطا كافيا من النوم.

إذا كنت بحاجة إلى علاج النسيان وتقوية الذاكرة، فتذكر أن النقاط المختلفة التي نوقشت أعلاه مرتبطة إرتباطًا وثيقًا.

فمن الضروري أن يكون لديك عادات جيدة وأن تتبع أسلوب حياة صحي. ستفيدك هذه النصائح في حياتك اليومية، مثل العمل أو أداء مهام مختلفة وسوف تكون أكثر إنتاجية وكفاءة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock