صحة وجمال

متى يكون وجع دورتك الشهرية تحذير خطر

لا تتجاوز الدورة الشهرية على أي منا بسلام، لا مفر من بعض الوجع والمغص والمسكنات، بل هل يقف الشأن نحو ذلك الحد أم أن حياتك وأنشطتك العادية تتوقف في أيام الدورة الشهرية نتيجة لـ الوجع الذي لا تجدي معه المسكنات استفادةًا؟ تابعي القراءة لتعرفي متى يكون وجع دورتك الشهرية تحذير خطر.
مستهلً، ما داع وجع الدورة الشهرية؟

ألم الدورة الشهرية

تسقط بطانة الرحم شهرياً وتمر عن طريق عنق الرحم وتخرج من المهبل، ويعود الوجع الذي يُصاحب تلك العملية إلى هرمون البروستاجلاندين الذي يحث على انقباض عضلات الرحم لطرد البطانة خارج الجسد، وربما تكون السبب تلك الانقباضات في الإحساس بالوجع والإعياء، بل متى يكون الوجع طبيعيًّا ومتى يكون علامة على الإصابة بمرض ما؟.

ماهي آلام الدورة الشهرية

قد يعود وجع الدورة الشهرية القوي إلى أيٍّ من الأمراض الآتية:

1- بطانة الرحم ، حيث تنمو بطانة الرحم في أجزاء أخرى في الجسد، مثل قناة فالوب أو المبايض.
2- الألياف الرحمية غير السرطانية، التي قد تضغط على الرحم وتتسبب في وجع الدورة القوي أو كونها غير طبيعية.
3- مرض التهاب الحوض نتيجة لـ عدوى تصيب الرحم أو قناتي فالوب أو المبيضين، التي عادةً ما يتسبب فيها بكتيريا منقولة جنسيًّا تؤدي إلى التهاب الأعضاء التناسلية والشعور بالوجع.
4- ضيق عنق الرحم، حيث يكون عنق الرحم ضيقًا جدا ما يُبطئ عملية نزول دم الدورة الشهرية، ومن ثم يضيف إلى الضغط داخل الرحم ويكون السبب في الإحساس بالوجع.
5- العضال الغدي الرحمي، حيث تنمو بطانة الرحم داخل الجدار العضلي للرحم، وتكون السبب في حدوث التهابات والشعور بالوجع.

شاهد: إذا كنتي تعانين من الإمساك إحذرى القيام بهذه الاشياء

إذا كُنت تضطرين إلى أخذ الأيام الأولى من دورتك الشهرية عطلة، أو تتوقفين عن ممارسة أنشطتك العادية أثناء تلك المرحلة، فهذا ليس طبيعيًّا، وبالرغم من بعض الدول – خاصة الآسيوية – تعطي السيدات عطلة في أيام الدورة الشهرية، نتيجة لـ ما يتحملنه من عدم اتزان نفسي وألم جسدي، سوى أن وجع الدورة الشهرية العادي لا يستدعي أبدًا عطلة.

إذا قد كانت المسكنات العادية لا تُجدي استفادةًا، حيث تخفف الجرعات الموصى بها من المسكنات العادية مثل الإيبوبروفين من وجع الدورة الشهرية العادي لدى أغلب السيدات، بل إن لم تفِ بالغرض معكِ، فالألم الذي تشعرين به غير عادي.
إذا شعرتِ بألم في الحوض في أوقات أخرى بعكس أيام الدورة الشهرية والأيام التي تسبقها على الفورً، أو شعرتِ بألم في خلال ممارسة الرابطة الحميمة.
، إذا واصل النزف والألم الشديدان مدة زيادة عن ثلاثة أيام أو طوال أيام الدورة الشهرية.
إذا كُنت تشعرين بأعراض أخرى بجوار وجع الدورة الشهرية مثل النزف القوي أو نزول قطرات دم في الأيام التي تفصل بين دورة شهرية وأخرى، أو صعوبة في حدوث حمل نتيجة لـ عدم انتظامها أو انقباضات يرافقها إسهال أو فقدان وعي.

وانتبهي عزيزتي، إذا كنت تشكِّين في أن وجع دورتك الشهرية غير طبيعي، فمن الأجود استشارة الطبيب لتأكيد مخاوفك أو محوها، حتى إن لم ينجح طبيبك في تشخيص حالتك أو تداول بتهاون مع مشكلتك، فأنصحك باستشارة أكثر من طبيب آخر، خاصةً لأن ثمة أمراض تستغرق وقتًا طويلًا إلى أن يتم تشخيصها مثل مرض بطانة الرحم المهاجرة.

وأخيرًا، تعلمي أن تفهمي لغة جسدك وتستجيبي لإشاراته ما يقيكِ من الدخول في رحلات الدواء الطويلة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock