مال وأعمال

من هو رائد الأعمال وكيف يكون؟

رائد الأعمال هو شخص مُبادر. صفته من اسمه، في ريادة أعماله ومقدمتها، فرائد الأعمال يُعتبر شخصًا مبادرًا ومتحديًا للصعاب وقائدًا لفريقه. فهو ذلك الشخص الذي يخلق شيئا جديدا، سواء أكان ابتكارا أو عملا جديدا أو شركة وليدة. يُمثل لها البداية، وفي بعض الأحيان قد يكون أيضًا النهاية، للشركة أو المشروع أو النشاط. ليس بالضرورة أن يكون رائد الأعمال هو المُفكر، ولكنه بالتأكيد سوف يتخذ القرارات بشأن جعل الأفكار حقيقة.

رائد الأعمال هو الدافع وراء انجازاته. فهو الشخص المسؤول والملهم. الذي ينطلق نحو الأمام ويُلهم فريقه من حوله لاتباع خطاه. الذي يجلس في مقعد القيادة ولديه القدرة على تغيير الاتجاهات أو الإسراع أو الإبطاء أو حتى التوقف. وهو الشخص الذي لديه أكبر قدر من الإسهام في شركته، وبالتالي فإنه بحاجة للحصول على أكبر قدر من القوة والسلطة كي يتمكن تمامًا من توجيه شركته.

فكونك رائد أعمال لا يتعلق مباشرة بأن يكون لديك حصصًا في أية شركة، ولكن أن يكون لديك سمات القيادة. لم نتجه دائمًا لربط القيادة بامتلاك الأسهم (باعتبارها قيمة)، بدلاً من فهمها باعتبارها قيمة تماثل أكبر الأسهم في الشركة.

العمل الحر ليس مجرد تحقيق مكاسب مالية

دائمًا ما نربط بين العمل الحر والمكاسب المالية والمخاطر المباشرة، ولكن ذلك لا يحدث عندما يكون رائد العمل لديه أسهم في الشركة فحسب، فهو معرض للصعود والهبوط بالتأكيد. فالمشروعات المشتركة تسمح لرواد الأعمال بالاستفادة من عمليات الصعود بمشروعاتهم من دون أن يكون لديهم حصص أسهم في الشركة.

ريادة أعمال الشركات

دائمًا ما تميل ثقافة الشركات التقليدية إلى إهمال مفهوم القيادة الحرة وريادة الأعمال. وعلى الرغم من ذلك، فإنه مع انتشار الشركات الجديدة والابتكارات المُختلفة، نجد أن الشركات تضطر إلى تبني مفهوم ريادة الأعمال أثناء إنشائها للأعمال وتشغيلها.

فنهج ريادة الأعمال لا يُعد أكثر نشاطًا وحيويةً فحسب، بل أيضًا يؤدي إلى المزيد من العمليات المتقدمة. ومن خلال تقديم مستوى قوي لتعزيز فريق العمل، بإمكانك خلق روح قوية من الملكية، تؤدي بدورها إلى الحصول على نتائج أفضل.

الشغف هو الدافع الحقيقي

هناك عنصر آخر لدى أي رائد أعمال وهو: الشغف! فرائد الأعمال يمتلك الوقود الداخلي والقدرة التي تُحرك إنجازاته وتدفعها نحو الأمام؛ تلك الطاقة الهائلة التي تساعده في تحمل كافة الصعوبات وتخطي مختلف التحديات، كما أنها تمده بالدعم والقوة المستمرة لتحقيق أهدافه. أي منا بإمكانه أن يكون رائد للأعمال!

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock