صحة وجمال

كسر العلاقة بين السمنة والاكتئاب أو التوتر النفسى

0
(0)

لسنوات عديدة يعتقد كثير من الناس أن الاكتئاب والسمنة أمران متلازمان. وقد دعم هذه الاعتقاد مؤخرا العديد من الأبحاث العلمية التى أجريت فى هذا الصدد. والتفاعلات الكيميائية الحيوية قدمت تفسيرات كثيرة لهذا الارتباط.

الجانب الأكثر خطورة فى الصلة بين الاكتئاب والسمنة هو أن هذا الارتباط يميل إلى أن يكون ذاتي التعزيز، تلاحظ بوني توب ديكس خبيرة انقاص الوزن والمتحدثة باسم جمعية السكري الأمريكية أنه “في كثير من الأحيان، عندما يتعرض الناس للوقوع تحت ضغوط نفسية, فانهم يميلون الى تناول الطعام بشكل غير صحى بالمرة.

وتضيف: “وعندما يأكلون كثيرا فانهم يكتسبون المزيد من الوزن والذى بدوره يدخلهم فى حالة أشد من التوتر والضغط النفسى. وبالتالى ينتهى الأمر بالشخص الى أن يكون سببا فى حدوث ما كان يريد تلافيه.

كيف اذا يمكننا تجنب زيادة الوزن خلال الأوقات العصيبة من الاكتئاب والتوتر النفسى؟

لا تترك نفسك حتى تصبح جائعا جداً: فعندما تتعرض للجوع الشديد وتمكث وقتا طويلا بدون التزود بالطعام فان هذا يؤدى الى انخفاض نسبة السكر في الدم. وفى هذه الحالة يصبح من الصعب التفكير بعقلانية وذلك عندما تكون مستويات السكر في دمك منخفضة.

لذلك فانه يتوجب عليك تناول أي شيء يحول دون تعرضك للجوع الشديد. لتجنب حدوث هذا السيناريو المؤلم, احرص دوما على تناول وجباتك الأساسية فى موعدها.

أجزاء صغيرة من الطعام: دائما احرص على تناول أجزاء صغيرة من الطعام فى كل الأحوال, فعندما نكون تحت حالة من الضغط والتوتر النفسى فيكون هناك اتجاه الى عدم التركيز فى نوعية أو كم الطعام الذى نتناوله, وبالتالى نجد أنفسنا لاشعوريا نتناول كميات كبيرة من الطعام دون أن نتنبه لذلك.

لذلك, ان الأجزاء الصغيرة من الطعام تجعلنا دائما فى حالة تحكم فى ما نأكل, كما أنها تحافظ على مجموع السعرات الحرارية الخاصة بك تحت السيطرة.

تناول وجبات خفيفة صحية: توصي توب ديكس Taub-Dix بتناول الوجبات الخفيفة التي تجمع بين البروتين والكربوهيدرات. فالجسم يقوم بهضمها ببطء, مما يسمح لك أن تشعر بالشبع لفترات أطول.

فعلى سبيل المثال يمكن تناول وجبة خفيفة مكونة من زبدة اللوز والبسكويت وخبز مصنوع من الحبوب الكاملة، أو قطعة جبن مع قطعة من الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة. فى نفس الوقت يجب تجنب تناول الوجبات السريعة الغنية بالدهون والسكر.

التفكير في ماذا تأكل: عندما نتعرض للتوتر الشديد, فاننا نعتقد أن نظام الحمية الغذائية سيزيد من هذا التوتر, في الواقع، العكس هو الصحيح تماما.

فالغذاء هو الوقود الضرورى للجسم والعقل وعندما تأكل بشكل صحيح, فانك تساعد جسمك وعقلك على مكافحة الاجهاد والتوتر النفسى بقوة وفاعلية.

التعامل مع الإجهاد: قد يكون الكلام أسهل من الفعل, ولكن ايجاد طرق لإدارة الإجهاد والتعامل معه أمر ضروري لصحتك العامة.

ممارسة رياضة اليوجا، تاي تشي، أو التأمل أو ممارسة الرياضة بانتظام أو قضاء بعض الوقت مع الأصدقاء وطلب المشورة من متخصص. كل ذلك يساعد بقوة فى تقليل عدد مرات التوتر والضغوطات التى تمر بها في حياتك.

اذا كنت تجد نفسك تميل الى تناول الكثير من الأطعمة غير الصحية والعالية فى محتواها من السعرات الحرارية, فاعلم أنك لست وحدك من يفعل ذلك. فالكثيورن يفعلن نفس الشئ تقريبا. لحسن الحظ فانه يمكنك كسر هذه الحلقة التى تربط بين الاكتئاب وزيادة الوزن.

حاول ايجاد سبل للحد من التوتر في حياتك والتركيز على اتخاذ الخيارات الغذائية المثالية لصحتك. من الطبيعى أن يكون الاجهاد والتوتر جزء من حياة الانسان, ولكنه ليس من الضروري أن يؤدي إلى زيادة الوزن.

هل أعجبك المحتوى ؟

من فضلك أضف تقييمك

متوسط التقييم 0 / 5. إجمالى التصويت: 0

لا يوجد تقييمات حتى الآن، كن أول من يقيّم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock