تعرف علي حكم مصر بعد الاسكندر وحتي آخر ملك البطالمة في مصر
الاسكندر

ترتيب ملوك مصر في العصر البطليمي منذ وفاة الأسكندر الأكبر وحتي اخر ملوك البطالمة في مصر

كانت مصر تحت حكم الإمبراطورية الأخمينية الفارسية حتى قدوم الإسكندر الأكبر وتحريرها من سيطرة الفرس وضمها إلى مملكته. بعد هذا الانتصار على الفرس، تُوِّج الإسكندر ملكًا على مصر ولقبه المصريون بابن الإله آمون.
المملكة البطليمية

1- بطليموس الأول سوتر أو المنقذ (367 ق.م.-283 ق.م).
أول ملوك الفراعنة البطالمة ومؤسس الأسرة البطلمية بالإسكندرية واحد من جنرالات الاسكندر الأكبر و فرعون مصر . تولى حكم مصر بعد وفاة الاسكندر الأكبر وتقسيم الامبروطرية و فعل كما فعل الاسكندر من ولاء وايمان بمقدسات المصرين فنصب فرعونا واحبه المصرين. قام بأنشاء جامعة الأسكندرية القديمة والذى تخرج منها علماء كثيرون مثل اقليدس و بطليموس و مانيتون إلى جانب النظريات المهمة مثل دوران الأرض حول الشمس وطول قطر الأرض.
اعترف بالالهة المصرية و قام بضم ايزيس للالهة الاغريقية . واحترم عادات وتقاليد المصريون حتى أصبح منهم و احبه المصرين واحترموه لذالك كما فعلوا مع سابقة الاسكندر الأكبر.
2- بطليموس الثاني (فيلاذلفوس) أي محبّ أخته:
أحد الملوك البطالمة وإبن الملك بطليموس الأول اعتلى عرش مصر سنة 285 ق.م
وقد تم اختياره دون إخوته الأكبر منه سناً مما خلق جواً من العداء بينه وبين إخوته الأمر الذي سبب الكثير من الاضطرابات الداخلية والخارجية وقد دفعه ذلك إلى محاربتهم ومحاربة من انضموا إليهم حتى أنه عقد معاهدات مع أعدائه للتغلب عليهم فعقد معاهدة مع روما سنة 273 ق.م.
قام ببناء فنار الأسكندرية لارشاد السفن وكانت أول منارة في العالم والتي تعد من عجائب الدنيا السبع القديمة.
موقعها كان على طرف شبه جزيرة فاروس وهي المكان الحالي لقلعة قايتباي في المدينة . تعتبر أول منارة في العالم أقامها سوسترات في عهد “بطليموس الثاني” عام 280 ق.م وترتفع 120 مترا ودمرت فيما بعد في زلزال عنيف ضرب الاسكندرية عام 1303 م.
3- بطليموس الثالث: هو الحاكم الثالث من البطالمة في مصر ، وكان الابن الأكبر لبطليموس الثاني حاكم مصر. جاء إلى الحكم سنة 246 ق.م بعد موت أبيه وقد لقبه المصريون بالحسن سيطر على سوريا وآسيا الصغرى وبعض المناطق المحيطة في سنة 246 ق.م, توفى عام 222 ق.م.. وبعد وفاته بداءت مصر تسقط كقوة عظمى في العالم.
4- بطليموس الرابع: اعتلى الملك بطليموس الرابع العرش في الرابعة والعشرين من عمره. وكان ضعيف الشخصية و كان الحاكم الفعلى للبلاد هى والدته أونين.لكن والدة بطليموس،أبدت استيائها من سلوك ابنها ورغبت في إبداله بأخيه الأصغر منه سناً، ماجاس. نتيجة لذلك قتلت والدته مسمومة كما قتل أيضاً أخيه وعمه. وفى عهده وقعت الحرب السورية الرابعة عندما حاول الملك السورى أنتيوخيس الثالث غزو مصر. و سقطت مصر في عهده كدولة واتبعت لسوريا بعد ان احتلها جيش انتوخيوس الثالث.
5- بطليموس الخامس: تولى بطليموس الخامس العرش تحت لقب أبيفانس ( الإله الظاهر) وكان لا يزال طفلاً في الخامسة من العمر فوضع تحت وصاية بعض الامراء, فابتعدوا عن مهام الدولة الرئيسية واختلفوا مع بعضهم، و قد قامت أنقسامات و صراعات داخلية في عهده أدت إلى حرب اهلية دموية في شوارع الأسكندرية، وأستغل الملك السوري أنطيوخس الثالث هذه الفرصة للتدخل والأستيلاء على مصر والقضاء على أسرة البطالمة وضمها إلى أملاكه واتبعت ل سوريا، فإحتل فينيقيا وزحف بجيشه على مصر ، وعندئذ تدخلت روما بالرغم من أنها كانت خارجة لتوها من حرب طاحنة مع قرطاج بقيادة هانيبال التي أنهكتها.
6- بطليموس السادس: في سنة 180 ق.م أُعلن بطليموس السادس ملكًا للعرش لقب بـ فيلوماتور ( أى المحب لأمه ) وأشرك معه في الحكم أخته كليوبّترة الثانية وأخاه الأصغر بطليموس السابع و في عهده هاجمت روما(حليفة مصر) مملكة مقدونيا القديمة وأنشغلت في حرب كبيرة مع جيش برسيوس ملك مملكة مقدونيا القديمة ، فإستغل أنطيوخس الرابع ملك سوريا إنشغال روما التي تقع مصر تحت سيطرتها واحتل مصر بالكامل واتبعها لحكمه وأخذ بطليموس السادس الصغير أسيراً ، واعلن نفسه ملكا على وادى النيل.
7- بطليموس السابع أحد أبناء بطليموس الخامس وأخ لبطليموس السادس. حكم بجانب أخيه بطليموس السادس وأخته كليوباترة الثانية. وعندما وقع اخيه الأكبر بطليموس السادس في الأسر أثناء احتلال مصر من قبل ملك سوريا أنطيوخس الرابع أعلن بطليموس السابع ملكا للاجزاء المتبقية من مصر وعندما تم الإفراج عن بطليموس السادس حكم الملكان الأخوان مصر مناصفة . وفي سنة 163 انفرد الأخ الأكبر بالسلطة مرة أخرى إلى أن مات بطليموس السادس سنة145.
8- بطليموس الثامن: لقب بـ يورجييتس الثانى ( أى الخير ) هو ابن لبطليموس الخامس سبق له الحكم من 169 – ق . م في مصر ومن 163 – 145 ق . م ثم من 145 – 116 ق .م مصر وقامت ضده ثورة عنيفة في سنتى 130 – 131 هرب على أثرها وأنفردت بالحكم في تلك الفترة كليوباترا الثانية ملكة مصر إلا ان بطليموس الثامن استطاع استعادة ملكه وتوفى سنة 116 ق . م.
9- بطليموس التاسع “سوتر لاتيروس ” أو (المنقذ الحمص) 116 – 107 ق .م حكم مشاركة مع والدته الملكة كليوباترا الثالثة 116 – 101 ق.م. كانت والدته كيلوباترا الثالثة لا تريد ان توليه العرش بعد والده بطليموس الثامن وكانت تريد تولية اخيه بطليموس العاشر ولكن بعد تدخل و غضب من الشعب وبعض الامراء تولى العرش رغما عن ارادة امه.
10- بطليموس العاشر(الأسكندر الأول): بعد وفاة بطليموس التاسع لم يكن له وريث للملك ؛ فتولت حكم مصر زوجته الثالثة برنيقة . و عرف أن هناك أبنا للملك الأسبق (بطليموس الثامن ) و هو مقيم بروما فعاد إلى مصر و تولى الحكم عام 107 ولقب باسم الاسكندر الاول و توفى عام 88 ق.م.
11- بطليموس الحادي عشر(الأسكندر الثاني): حكم مصر بعد والده بطليموس العاشر . قامت في عهده ثورة كبيرة و قتل على ايدى ثوار .
تولى من بعده بطليموس الثانى عشر.
12- بطليموس الثاني عشر: تولى الحكم عام 80 ق م بعد مقتل بطليموس الحادى عشر و لقب الزمار وكان لقبه الرسمى ديونيسيوس الصغير وتزوج كليوباترا السادسة.
في عام 58 ق.م اعلن مجلس الشيوخ في روما ضم قبرص اليها وتحويلها إلى ولاية رومانية بعد أن كانت خاضعة لمصر ، وقف ” بطليموس الثانى عشر ” موقفاً سلبياً أدى إلى ثورة أهالى الاسكندرية ضده فلم يجد أمامه إلا الفرار إلى روما وبقى هناك إلى سنه 55 ق . م . ازداد نفوذ روما على مصر وفى سنه 59 ق . م كان في ذلك الوقت يوليوس قيصر زعيم حزب كبير وكان قنصلا في روما وكانت مسألة ضم مصر إلى الامبراطورية الرومانية ضمن برنامجه السياسى . و سعى بطليموس الثانى عشر لأن يثنى يوليوس قيصر عن خطته نحو مصر ودفع نظير ذلك 6000 تالنتوم وهو نصف دخل مصر . وبذلك أعلن قيصر اعتراف روما بالزمار ملكا على مصر . ومات سنه 51 ق . م.
13- بطليموس الثالث عشر: بعد وفاة بطليموس الثانى عشر اراد ان يتبعه على العرش من بعده ابنه بطليموس الثالث عشر أكبر ابنائه و كليوبترا السابعة كبرى بناته ليحكما سوياً . ولكن نشبت بينهم خلفات على الحكم و في ذلك الوقت كان هناك حرب الاهلية في روما انتهت بتولية يوليوس قيصر الحكم و قد حاول الملكان المتنازعان بطليموس الثالث عشر و كليوباترا السابعة ضم يوليوس قيصر إلى صفه باعتباره امبراطور أكبر قوة عظمى في ذلك الوقت وقد انضم قيصر مع فريق كليوباترا وحارب ضد اخيها بطليموس الثالث عشر وفى ذلك الوقت تم حرق مكتبة الاسكندرية القديمة عن طريق الخطا وسط الحرب وانتهت الحرب بتولية كليوباترا السابعة الحكم و مقتل اخيها.
14- بطليموس الرابع عشر: هو الاخ الاصغر لكل من بطليموس الثالث عشر و كليوباترا السابعة . تولى الحكم بعد مقتل اخيه بعد حروبه مع اخته كليوباترا وعمره 12 عاما ولكن المدير الفعلى للبلاد كانت كليوبترا خصوصا بعد زواجها من يوليوس قيصر . مات بطليموس الرابع عشر مات مسموما و يرجح البعض انه سمم على ايدى اخته كليوبترا.
15-بطليموس الخامس عشر أو قيصرون هو ابن الملكة كليوبترا السابعة ملكة مصر والامبراطور الروماني يوليوس قيصر: ولد بطليموس قيصر أو بطليموس الخامس عشر المعروف بقيصرون ( قيصر الصغير ) في 23 يونيو 47 قبل الميلاد. يعتبر اخر سليل ملوك الفراعنة البطالمة . جده الأكبر بطليموس الأول أحد قادة الاسكندر الأكبر وامه هى كليوبترا ملكة مصر الشهيرة و والده يوليوس قيصر امبراطور روما واحد اعظم القادة العسكرين والحكام في التاريخ .
حكم بطليموس الخامس عشر ( قيصرون) بجانب امه كليوبترا السابعة .
بعد موقعة معركة أكتيوم البحرية وانتحار امه كليوبترا السابعة بالسم استطاع الهرب مع بعض مرافقيه إلى الهند برغم ان قيصرون لم يحكم منفردا ولكنه ظل الحاكم الشرعى لمصر واحد ورثة والده يوليوس قيصر. ولكنه عاد بعد عهد اقامه مع اخيه الغير شقيق لابيه أغسطس قيصر امبراطور روما ولكن اغسطس غدر به وقتله وكان اخر الملوك البطالمة.
وهكذا انتهي حكم البطالمة لمصر واصبحت مصر منذ ذلك الوقت ولاية رومانية.

التعليقات

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *