جمال حمدان صاحب كتاب شخصية مصر
جمال حمدان

من هو جمال حمدان

جمال محمود صالح حمدان .. أحد أعلام الجغرافيا في القرن العشرين، ولد في قرية “ناي” بمحافظة القليوبية بمصر في 12 شعبان 1346هـ ،4 فبراير سنة 1928م، ونشأ في أسرة كريمة طيبة تنحدر من قبيلة (بني حمدان) العربية التي نزحت إلى مصر في أثناء الفتح الإسلامي.

مع أن ما كتبه جمال حمدان قد نال بعد وفاته بعضا من الاهتمام الذي يستحقه، إلا أن المهتمين بفكر جمال حمدان صبوا جهدهم على شرح وتوضيح عبقريته الجغرافية، متجاهلين في ذلك ألمع ما في فكر حمدان، وهو قدرته على التفكير الاستراتيجي حيث لم تكن الجغرافيا لدية إلا رؤية استراتيجية متكاملة للمقومات الكلية لكل تكوين جغرافي وبشرى وحضاري، ورؤية للتكوينات وعوامل قوتها وضعفها، وهو لم يتوقف عند تحليل الأحداث الآنية أو الظواهر الجزئية، وإنما سعى إلى وضعها في سياق أعم وأشمل وذو بعد مستقبلي أيضا. ولذا فان جمال حمدان، عاني مثل أنداده من كبار المفكرين الاستراتيجيين في العالم، من عدم قدرة المجتمع المحيط بهم على استيعاب ما ينتجونه، إذ انه غالبا ما يكون رؤية سابقة لعصرها بسنوات، وهنا يصبح عنصر الزمن هو الفيصل للحكم على مدى عبقرية هؤلاء الاستراتيجيون.

وإذا ما طبقنا هذا المعيار الزمني على فكر جمال حمدان، نفاجأ بأن هذا الاستراتيجي كان يمتلك قدرة ثاقبة على استشراف المستقبل متسلحا في ذلك بفهم عميق لحقائق التاريخ ووعي متميز بوقائع الحاضر، ففي عقد الستينات، وبينما كان الاتحاد السوفيتي في أوج مجده، والزحف الشيوعي الأحمر يثبت أقدامها شمالا وجنوبا، أدرك جمال حمدان ببصيرته الثاقبة أن تفكك الكتلة الشرقية واقع لا محالة، وكان ذلك في 1968م، فإذا الذي تنبأ به يتحقق بعد إحدى وعشرين سنة، وبالتحديد في عام 1989، حيث وقع الزلزال الذي هز أركان أوروبا الشرقية، وانتهى الأمر بانهيار أحجار الكتلة الشرقية، وتباعد دولها الأوروبية عن الاتحاد السوفيتي، ثم تفكك وانهيار الاتحاد السوفيتي نفسه عام 1991م.

عُرضت عليه كثير من المناصب التي يلهث وراءها كثير من الزعامات، وكان يقابل هذه العروض بالاعتذار، مُؤثرا تفرغه في صومعة البحث العلمي، فعلى سبيل المثال تم ترشيحه عام 1403هـ ـ 1983م لتمثيل مصر في إحدى اللجان الهامة بالأمم المتحدة، ولكنه اعتذر عن ذلك، رغم المحاولات المتكررة لإثنائه عن الاعتذار. وعلى الرغم من إسهامات جمال حمدان الجغرافية، وتمكنه من أدواته؛ فإنه لم يهتم بالتنظير وتجسيد فكره وفلسفته التي يرتكز عليها.

كتاب شخصية مصر: دراسة في عبقرية المكان – الوسيط

شخصية مصر من أهم الكتب التى كتبت ودرست جغرافية مصر بأنواعها وقد قرر هذا الكتاب على طلبة الجغرافيا في مصر كلها وذلك لما لهذا الكتاب من أهمية وما فيه من معلومات عظيمة وقد سماه شخصية مصر لما يدرسه من شخصية مصر الاقليمية والبشرية والزمانية والتكاملية فهو يتساءل عن يعطي منطقة ما تفردها وتميزها بين سائر المناطق محاولة أن ينفذ إلى روح المكان ليستشف عبقرية الذاتية التى تحدد شخصيته الكامنة.. ان علم الجغرافيا في راى جمال حمدان عاشق الجغرافيا هو علم متفرد متوحد مطلق لا علم نمطي متكرر نسبي فالجغرافيا كالتاريخ لا تعيد نفسها بالضبط ولا الإقليم يكرر نفسه ومن ثم فلا قانون للإقليم من حيث هو ولذلك فإن دراسةالإقليم لا تقتصر على الحاضر وإنما تترامى إلى الماضي وخلال التاريخ وهذا ما يدرسه هذا الكتاب الرائع

مؤلفات وكتب جمال حمدان

شخصية مصر: دراسة في عبقرية المكان – الوسيط
استراتيجية الاستعمار والتحرير
اليهود أنثروبولوجيًا
شخصية مصر (الجزء الأول) – دراسة في عبقرية المكان
العالم الإسلامي المعاصر
نحن.. وأبعادنا الأربعة
القاهرة
6 أكتوبر في الاستراتيجية العالمية
شخصية مصر (الجزء الثاني) – دراسة في عبقرية المكان
شخصية مصر (الجزء الرابع) – دراسة في عبقرية المكان
شخصية مصر (الجزء الثالث) – دراسة في عبقرية المكان
سيناء في الاستراتيجية والسياسة والجغرافيا
جمال حمدان صفحات من أوراقه الخاصة مذكرات فى الجغرافيا السياسية
مختارات من شخصية مصر – الجزء الأول
فلسطين أولاً… إسرائيل
قناة السويس نبض مصر
المدينة العربية
افريقيا الجديدة : دراسة فى الجغرافيا السياسية
تعدد الأبعاد والجوانب
مختارات “2” من شخصية مصر
من خريطة الزراعة المصرية
جغرافية المدن
شخصية مصر: دراسة في عبقرية المكان
البيروقراطية
أنماط من البيئات
الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى: دراسة في الجغرافيا السياسية
مختارات من شخصية مصر – الجزء الثالث
بين أوروبا وآسيا، دراسة في النظائر الجغرافية
دراسات في العالم العربي
بترول العرب

التعليقات

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *