وفاة الفنان ” حسن حسنى ” علي أثر أزمة قلبية مفاجئة
حسن حسنى

في خبر يعد صدمة لمحبي الفنان ” حسن حسنى” وخسارة لجميع فنانين مصر والوسط الفني والدراما في مصر

توفى منذ قليل الفنان الكبير حسن حسنى عن عمر ناهز 89 عامًا بمستشفى دار الفؤاد، إثر أزمة قلبية مفاجئة أدت إلى دخوله المستشفى مساء أمس، وظل على مدار الـ 24 ساعة داخل العناية المركزة حتى فارق الحياة منذ قليل.
ولد الفنان حسن حسني في حي القلعة (15 أكتوبر 1931) لأب مقاول، وخلال عمرهُ الطويل الذي لم يكن خاليا من متاعب ومواقف صعبة ومفاجآت غيرت مجرى حياته، والتي بدأت في حي الحلمية الجديدة.

حسن حسني السيرة الذاتية

فنان مصري، لمع كممثل مسرحي ثم اختطفته مسلسلات التلفزيون وشاشة السينما حيث قدم سلسلة من الأعمال المبهرة التي نال عنها العديد من الجوائز، فهو من الممثلين الأكثر نشاطاً وحضورا في السنوات الأخيرة لتميزه في الأدوار المتنوعة ما بين الكوميدي والتراجيدي.

ولد “حسن محمد حسني” يوم 15 أكتوبر عام 1931م في حي القلعة لأب مقاول مباني، تلقى تعليمه في مدرسة الرضوانية الابتدائية ثم حصل على شهادة التوجيهية عام 1959م.

بزغت الموهبة الفنية لدى الفنان “حسن حسني” منذ طفولته حيث شارك بالتمثيل في عدد من الأعمال بالمسرح المدرسي وحصل على العديد من الميداليات، حتى بدأ مشواره الفني الحقيقي عام 1961م من خلال فرقة المسرح العسكري ثم المسرح القومي ومسارح القطاع الخاص.

لاقى “حسن حسني” قبولاً واسعاً في بداية مسيرته الفنية، وتألق في عدد من المسرحيات من أبرزها “كلام فارغ” و”سكر زيادة” و”المحبة الحمراء” و”“جوز ولوز” و”أعقل يا مجنون” و”الواد شطارة” و”على الرصيف” و”لما بابا ينام” و”حزمني يا” و”عفروتو”.

وفي أواخر السبعينات اتجه “حسني” إلى التلفزيون الذي قدم من خلاله مجموعة من الأعمال الدرامية المتميزة، أظهرت خبراته وامتلاكه لموهبة فنية فريدة قادرة على التنوع بين العديد من الشخصيات بطريقة بسيطة وسلسلة مما زاد من شهرته ونجوميته.

ومن أبرز أعماله التلفزيونية: “البشاير” و”أبنائي الأعزاء” و”رأفت الهجان” و”النوة” و”ارابيسك” و”المال والبنون” و”الحلم الجنوبي” و”اللص الذي أحبه” و”أهالينا” و”رد قلبي” و”الفجالة” و”يا رجال العالم اتحدوا” و”يوم عسل و يوم بصل” و”أين قلبي” و”العار” و”اللص والكتاب”.

لم تتوقف نجومية الكوميديان المصري على المسرح والتلفزيون فقط؛ بل ارتبط اسمه أيضاً بالكثير من الأعمال السينمائية حيث بدأت علاقته بالسينما عام 1975م من خلال دور صغير في فيلم “الكرنك”، ولكن دوره في فيلم “سواق الأتوبيس” عام 1982م والذي لفت إليه الأنظار كممثل قادر على أداء أدوار الشر بشكل مختلف كان بمثابة علامة فارقة في حياته المهنية.

ومن أهم أعماله السينمائية: “اللمبي 8 جيجا” و”البيه الرومانسي” و”بوبوس” و”الدكتاتور” و”الفرح” و”كركر” و”الباشا تلميذ” و”أيظن” و”خارج علي القانون” و”أسد وأربع قطط” و”زكي شان” و”عيال حبيبة” و”غبي منه فيه” و”قلب جرئ” و”أفريكانو” و”جواز بقرار جمهوري” و”لعبة الانتقام” و”زوجة رجل مهم”.

نال الفنان المصري خلال مشواره الفني العديد من الجوائز حيث حصل على جائزة مهرجان الرواية عن فيلم “دماء على الإسفلت”، وجائزة أحسن ممثل من مهرجان الإسكندرية السينمائي عن فيلم “فارس المدينة” عام 1993م، كما حصل علي خمس جوائز عن دوره في فيلم “سارق الفرح”، بالإضافة إلى تكريمه من المركز الكاثوليكي للسينما عن مشواره الفني.

توفى يوم السبت الموافق 30 مايو 2020.

إقرأ أيضاً: وفاة الفنانة عفاف شاكر عن عمر يناهز 91 عام

التعليقات

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *